من نحن

 هي ائتلاف أو تلاقي إرادات طوعي لمؤسسات عربية اهلية تعمل في مجال حقوق الطفل، والتي لديها اهتمام ومصالح مشتركة وتتخذ من القانون الدولي لحقوق اﻻنسان والاتفاقية الدولية لحقوق الطفل وميثاق حقوق الطفل العربي على وجه الخصوص مرجعية لعملها وبما يضمن مصالح الطفل الفضلى. بهدف زيادة وتبادل الخبرة والمعرفة، ورصد ومراقبة حقوق الطفل في العالم العربي ودرجة موائمة التشريعات العربية الخاصة بالطفل والمعايير الدولية لحقوق الطفل خاصة اتفاقية الامم المتحدة لحقوق الطفل والتي تشكل منبرا لمناصرة حقوق الطفل العربي على الصعيد المحلي والاقليمي والدولي لبناء مجتمع عربي جدير بالأطفال.

العلاقة بين الأعضاء

بالرغم من طوعية اﻻنضمام للشبكة إلا ان هناك حاجة ﻻن تكون العلاقة مبنية على الثقة المتبادلة بين اﻻعضاء وان تكون مبنية على عقد مهني يتبنى سياسة حماية الطفولة ( سياسات مكتوبة ترفق مع الورقة المفاهيمية ) لتمكين المساءلة المتبادلة بينهم وفق مصالح الطفل الفضلى. وتتعهد المؤسسات اﻻعضاء بان لا تعمل ما قد يسيئ الى المؤسسات اﻻخرى، وان تبقي قنوات اﻻتصال مفتوحه فيما بينها للنهوض باوضاع الشبكة ومهامها.

 

كفاءة الشبكة والمحافظه عليها

لكي تكون هذه الشبكة فعالة ومؤثرة، عليها ان تمتلك ارادة حقيقية للتعلم والتطور وان يكون لديها تمويل مناسب تشارك في بنائه كافة المؤسسات اﻻعضاء، بالاضافة الى ان تكون العلاقة مع الممولين بعيده عن المال السياسي والمشروط والحفاظ على الهوية الحقوقية لأعضاء الشبكة، وان تمتلك قيادة قادرة وحكيمة تعمل على ربط اﻻعضاء سويا وان تديرالموارد والعلاقة مع الجهات المانحة بشكل جيد. وان تعمل الشبكة على خلق بيئة مؤهله للعمل وان تكون بنيتها متنوعة ودينامية وديمقراطية في اخذ القرارات والتنفيذ. وعلى الشبكة خلق ادوات للتقييم المستمر من اجل مراجعة اهدافها وانشطتها. يلتزم اعضاء الشبكة بالعمل مع اﻻطفال وباﻻستناد على مبادىء وقيم حقوق الطفل من عدم التمييز، المساواة بين الجنسين، احترام كرامة الطفل وخصوصيته، التاكيد على المشاركة الفاعلة والحقيقية للاطفال في الشبكة وعلى مختلف اﻻصعدة بما مصالح الطفل الفضلى.


                                                                                 العلاقة مع الممولين

هناك حاجة لرعاية مالية من قبل ممولين يشاركون الشبكة ا?هداف والطموحات ذاتها. لكن هذا لا يعني أنه يمكن للمانحين أن يكونوا جزءا من الشبكة.  ويجب ان تكون علاقة الممول مع الشبكة مبنية على المرونة  بالمقارنة مع ما هو مألوف في العلاقة التقليدية بين الجهات المانحة والمنظمات غير الحكومية. والقاعدة الذهبية لنجاح الشبكة هو ان تعتمد على مواردها الذاتية من أجل المحافظة على ا?ستقلالية والجرأة في خطابها. ومن المهم أن نشير إلى أن استدامة الشبكة لا يجب ان تكون هدفا في حد ذاته ?ن هذا قد يؤثر على عملها وخطابها وان تصبح مقادة من خلال مموليها.وان تعمل الشبكة على استثمار مواردها البشرية  والمهارات المتوفرة كاحد ادوات التمويل للشبكة من خلال تنفيذ مشاريع  تؤمّن تمويلا داخليا مثل تطوير وحدة بناء القدرات(وحدة تدريب) تنفّذ تدريبات لمؤسسات اخرى وشبكات مدفوعة الاجر. 

 

                                                                       فوائد ومخاطر الإنضمام للشبكة

 

هناك افتراض مسبق، لكنه بحاجة لتمحيص اكثر ما يتسع المجال هنا، الى أن قدرة الشبكة هي أكبر من مجموع اعضائها. هناك بعض الصدقية في هذه الجملة ففوائد عضوية الشبكة قد تكون:
1- الحاجة للحصول على الخبرة والمعرفة والمعلومات وتنسيقها 
2- الحاجه للحصول على خبرات وموارد مالية اكثر
3- زيادة كفاءة المنظمات ا?عضاء وقدرتها على التواصل والتأثير خاصة في مجالي الضغط والمناصرة
4- زيادة التأثير في صياغة السياسات وا?ستراتيجيات على المستويين الوطني وا?قليمي
5- تطويربرامج مشتركة وتوسيع فرص البدء بمشاريع جديدة
6- زيادة شرعية المنظمات الأعضاء وفك العزلة عنها وتخفيف المخاطر التي قد تواجهها نتيجة للدعم والتضامن فيما بينها.
7- زيادة التأثير اكثر على صانعي القرارات والسياسات والممارسات على المستويات المحلية والاوطنية والاقليمية والدولية. 
8- لكن هناك أيضا عددا من المخاطر المرتبطة بعضوية الشبكة قد تكون منها:الخوف من فقدان شئ من الاستقلال الذاتي وضياع المسؤوليات فيما بين اعضاء خاصة اذا لم تكن هياكل المسائلة غير واضحة با?ضافة الى الخوف من هيمنة أ?عضاء الأكثر نشاطا وسوء القيادة.